في واقعة تعبر عن التوجهات والسياسة الرسمية لدولة التي تتظاهر علنا بالعداء مع في الوقت الذي وصلت فيه التجارة البينية لمستويات كبيرة، كشفت مصادر بأن قامت بتكليف رجل أعمال إماراتي مقرب من للتوسط بينها وبين الرئيس الامريكي .

 

وقالت المصادر التي رفضت الكشف عن هويتها، في تصريحات لموقع “عربي21”: إن “إيران طلبت من رئيس شركة في الإمارات التواصل مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لترطيب الأجواء بين الجانبين”.

 

وأضافت المصادر أن “طلب إيران من سجواني لأنه شيعي وتربطه علاقة وثيقة بها، وقبيل زيارة الرئيس الأمريكي المرتقبة إلى التي قد ينتج عنها شيء تجاه إيران ونفوذها في المنطقة، ولاسيما في ظل مواصلة حملة إدارة ترامب ضد إيران”.

 

وأوضحت المصادر  أن “إيران استثمرت علاقة  الملياردير الإماراتي حسين سجواني الوطيدة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث أن داماك للعقار لها شراكات عمل في العالم مع ترامب”.

 

يشار إلى أن حسين علي سجواني رجل أعمال إمارتي “شيعي”، وسبق ان اتهم بأن أصوله إيرانية لكنه نفاها، وأكد أن “خال والده هو عراقي، وأخوال والده ما زالوا يعيشون في ”.