اعتبر الباحث والحقوقي الجزائري، الدكتور أن قرار طرد للاجئين السوريين نحو “إن كان صحيحا” بأنه إما كذب أو قرار فردي، مؤكدا بأن “العار والشنار” سيلاحق لو كان الخبر صحيحا.

 

وقال “مالك” في سلسلة تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” أتمنى أن ما يروج اعلاميا عن طرد الجزائر للاجئين سوريين نحو المغرب هو كذب أو قرار فردي من مسؤول لأنه عار وشنار سيلاحق الجزائريين لو كان صحيحا”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى: ” تواصلت مع جهةرسميةجزائرية فنفت طرد لاجئين سوريين من الجزائر التي لا تطرد ضيوفها واتهمت المغرب بالتحامل فطالبته باستقبالهم إن كان صادقا ننتظر”.

 

واختتم تدويناته موجها رسالة إلى كل من الجزائر والمغرب قائلا: ” على الجزائر الغاء قرار طرد إن فعلت ذلك وعلى المغرب استقبالهم إن كان يدين ذلك ولا داعي لتصفية الحسابات باستغلال بشر في أزمة”.