دعت - اقاليم في اطار اسناد جهود الاسرى الى انخراط كافة مكونات الشعب ومؤسساته في فعاليات اسناد وتشكيل جبهة موحدة تقف مع عدالة مطالب اسرانا في اضرابهم.

 

ورأت الحركة بكافة الاقاليم بالضفة ان تصاعد اجراءات الاحتلال وادواته (مصلحة ادارة السجون) يستدعي منا الرد بتوسيع رقعة المواجهة والاشتباك مع المحتل في كافة انحاء الوطن.

 

واعلنت الحركة يوم الخميس الموافق 27/4/2017 يوم اضراب شامل يشمل كل مناحي الحياة كخطوة اسنادية احتجاجية من كافة أبناء شعبنا.

 

واعلنت يوم الجمعة 28/4/2017 يوم غضب تلتئم فيه وحدتنا، تقام صلاة الجمعة في خيام الاعتصام، والاشتباك مع المحتل في كافة نقاط التماس.

 

وحملّت حركة فتح اقاليم الضفة الاحتلال وادواته المسؤولية الكاملة عن حياة اسرانا وعن حالة التدهور التي قد تحصل في المنطقة نتيجة للتعنت الاسرائيلي والاستهتار بمطالب الاسرى.

 

وثمنت الحركة عاليا جهود الرئيس محمود عباس واسناده الدائم وثباته في قضية الاسرى، وجهود الاخوة في اللجنة المركزية للحركة، والاخوة في فصائل العمل الوطني وهيئة شؤون الاسرى ونادي الاسير الفلسطيني وكافة قطاعات شعبنا التي تقود الحالة الوطنية والسياسية والنضال من اجل تحقيق مطالب اسرانا العادلة.

 

واكدت الحركة في بيانها انها تؤمن بحتمية انتصار اسرانا، وتؤمن بالتفاف كافة جماهير شعبنا من اجل استمرار وضمان انتصار اسرانا.