من الخارج تبدو وكأنها دولة فقيرة معزولة عن بقية دول العالم، ولكن خلال نهاية الأسبوع، تمكن النظام المعزول من عرض صواريخه وقوته العسكرية بشكل مثير للإعجاب، في تحدٍ للتحذيرات الأمريكية المتزايدة بشأن قدرته العسكرية.

 

وقال “ليونيد بيتروف” وهو زميل زائر في الكلية الوطنية الأسترالية: “إن لدى الكثيرين انطباعا بأن كوريا الشمالية بلد فقير لا يستطيع إطعام شعبه، وأنه يمتلك مخزوناً كبيراً من الموارد الطبيعية التي كان يستخدمها لتمويل أبحاثه المتعلقة بالأسلحة”.

 

وأضاف “بيتروف”: “إن كوريا الشمالية بلد جبلي له موارد طبيعية ضخمة بما في ذلك رواسب الفحم عالية الجودة والذهب والفضة واليورانيوم وخام الحديد والمعادن الأرضية النادرة”.

 

وأوضح أن كوريا الشمالية صدرت معادنها إلى حلفاء كثيرين مثل الصين والاتحاد السوفياتي منذ عقود حتى انهيار الكتلة الشيوعية، ومنذ ذلك الحين كانت أكثر استباقا في التجارة الدولية، على الرغم من أن تشديد العقوبات أدى إلى تقليص قدرتها التصديرية مؤخرا.

 

وقال الدكتور “بيتروف” إن الصين على وجه الخصوص حافظت على التجارة مع كوريا الشمالية وحرصت على الحفاظ على احتكار تجارة المعادن الأرضية النادرة.

 

وهذه المعادن مهمة لأنها تستخدم في إنتاج العديد من منتجات القرن 21 مثل الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر وشاشات الكريستال السائل والسيارات.بحسب “بيتروف”

 

وهناك طريقة أخرى لكسب كوريا الشمالية أموالها من خلال تصدير عمالها إلى الصين وروسيا والشرق الأوسط وأوروبا الشرقية وجنوب شرق آسيا، إذ لم تكن هناك شروط بين كوريا الشمالية وماليزيا حتى مطلع هذا العام، حتى تم ترحيل عشرات الآلاف من العمال الكوريين الشماليين في أعقاب اغتيال كيم جونغ نام الأخ الأكبر للرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

 

وقال الدكتور “بيتروف” إن عشرات الآلاف من الكوريين الشماليين يرسلون إلى الخارج للعمل في المطاعم ومواقع البناء ومزارع الخضروات في أماكن مثل أفريقيا.

 

وأضاف إن نصيب الأسد من أجور العمال تذهب إلى حكومة كوريا الشمالية، كما ترحب كوريا الشمالية بالاستثمارات الأجنبية، وقد استثمر المصريون في شبكة الاتصالات السلكية واللاسلكية في البلاد والمصانع الخرسانية والصناعات الإنشائية، في حين أن الصينيين حريصون على الموارد السمكية، وصناعة التعدين، وأنشأوا شبكة من محلات السوبر ماركت التي تبيع مواد استهلاكية صينية الصنع.

 

كما استفادت كوريا الشمالية سابقا من التعاون مع كوريا الجنوبية التي استثمرت مئات الملايين في منتجع جبل “كومغانغ” حيث يستطيع الكوريون الجنوبيون والزوار الأجانب البقاء هناك وتسلق الجبال.

 

كما وفرت حديقة “كايسونج” الصناعية، التي أنتجت السلع باستخدام الدراية الكورية الجنوبية والعمل الكوري الشمالي، حتى تم إغلاقها في العام الماضي بعد التجربة النووية الرابعة لكوريا الشمالية.

 

وقال “بيتروف” إنه حتى العام الماضي كانت الصين تزود كوريا الشمالية أيضا بالموارد الأخرى التي تحتاجها مثل النفط الخام والبترول بأسعار مناسبة، وهذا النوع من التجارة تريد إدارة ترامب والحكومة الأسترالية منعه.

 

وتابع “بيتروف” إنهم حريصون على رؤية الصين تخنق كوريا الشمالية حتى الموت وتسبب الانهيار الاقتصادي لكوريا الشمالية وهذا أمر غير واقعي، لأن الصين ضحت بأكثر من 250 ألف جندى خلال الكورية لدعم حكومة كوريا الشمالية.

 

وأضاف: “إننا نتمنى أن تفكر الصين في التضييق على هذا النظام حتى ينفجر، لكن الصين تدرك أن ذلك سيسبب فوضى في كوريا الشمالية، ويؤدي إلى التقدم اللاحق للقوات الأمريكية إلى الحدود الصينية، لذلك لن تسمح الصين بالانهيار الاقتصادي لكوريا الشمالية”.

 

وقال “بيتروف” إن الصين من المحتمل أن تعرب عن غضبها من خلال وقف التعاون الاقتصاديّ مؤقتا مثلما توقفت عن استيراد الفحم بعد اغتيال “كيم جونغ نام”، لكن هذه الأنواع من الإجراءات غير فعالة في الحد من طموحات كوريا الشمالية، لأنه لدى الأخيرة بديل آخر ألا وهو روسيا.

 

وروسيا مهتمة بكوريا الشمالية لأنها تعتبرها سوقا جيدا للغاز الروسي والنفط والكهرباء، وتعتقد روسيا أن كوريا الشمالية يمكنها أيضا فتح ممر لتصدير الطاقة إلى كوريا الجنوبية، وتعتبر كوريا الشمالية جزءا من ممر النقل المحتمل الذي يمتد من كوريا الجنوبية إلى أوروبا عبر السكك الحديدية عبر سيبيريا الروسية.وفق “بيتروف”

 

وقال “بيتروف” إن روسيا ليست مهتمة بانهيار كوريا الشمالية ولكن بالاستقرار والتعاون مع كوريا الشمالية.

 

وكان فريق خبراء تابع للأمم المتحدة أصدر تقريرا الشهر الماضي كشف أن كوريا الشمالية تمكنت من تجنب العقوبات باستخدام شركات الجبهة الصينية والكيانات الأجنبية الأخرى لتخفي أين تأتي بضائعها، وقد تمكنت في العام الماضي من مواصلة صادراتها من المعادن المحظورة، كما تمكنت من الوصول إلى الخدمات المصرفية الدولية.

 

وأبرز مثال على ذلك بعد العثور على معدات التزلج النمساوية في منتجع ماسيك للتزلج الفخم في كوريا الشمالية، حيث قالت النمسا في وقت لاحق إنها لا تعتقد أن مصاعد التزلج مدرجة في تعريف الاتحاد الأوروبي للسلع المحظور بيعها إلى كوريا الشمالية.

 

ويعتقد الدكتور بيتروف أن كوريا الشمالية لديها فرصة للبقاء إذا استطاعت استئناف التعاون مع كوريا الجنوبية، وهذا يمكن أن يحدث إذا تغيرت قيادة كوريا الجنوبية في الانتخابات الرئاسية المقررة 9 مايو المقبل، مضيفا أن التعاون حدث خلال السنوات العشر بين البلدين من عام 1998 إلى عام 2008.