تم توجيه الاتهام رسميا لمعلمة أمريكية سابقة في بلدة “تيشومينغو” بولاية “مسيسيبي”، بإقامة غير لائقة مع في سن المراهقة، حيث اعتقلت الشرطة “شيلي جو دنكان” البالغة من العمر 48 عاما في سبتمبر الماضي.

وعملت “دنكان” مدرسةً للغة الإنجليزية في مدرسة ثانوية بديلة للتعليم مع مدارس “تيشومينغو” العامة، ووفقا لوثائق المحكمة، يزعم أن دنكان قالت للضحية: “أنا سعيدة لأنك تحب أمك كثيرا، وهذا واحد من ضمن العديد من الأسباب التي جعلتني أحبك”.

وعندما أخبر الصبي والدته بقول المعلمة، أبلغت أمه الشرطة بالعلاقة غير الملائمة والمشتبه فيها بين ابنها والمعلمة.

وطبقا لوثائق المحكمة، قال الصبي للشرطة إن “دنكان” تشعر بالقلق إزاء عواقب أعمالها المزعومة، وأنها قالت له إنها كانت مخطئة، وإنها يمكن أن تذهب إلى السجن، وأخبرته ألا يخبر أحدا بذلك لأنه قد يدمر الكثير من الأشياء، مثل علاقتها به وعلاقتها بأطفالها وعملها.

 

ومن المقرر أن تعقد الجلسة الأولى في 16 يونيو.