شنَّ البروفيسور محمد هنيد، الأكاديمي التونسي والمحاضر في جامعة السوروبون الفرنسية والمستشار الأول للرئيس التونسي السابق، محمد  هجوما عنيفا على النظام الحاكم في ، مؤكدا بأن في ظل النظام الحاكم ما تزل .

 

وقال “هنيد” في سلسلة تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر”، رصدتها “وطن” مرفقا بها صورة للسفير التونسي، ، في زيارة له لإحدى محطات استخراج :” السفير الفرنسي يشرف شخصيا على محطات استخراج في #تونس . تونس ما تزال مستعمرة وبكل وقاحة”.

وفي تعليقه على التسريبات الأخيرة لمدير قناة “نسمة” حول اعتزامه عمل برنامج تلفزيوني لتشويه منظمة “أنا يقظ” وأثار حالة من الجدل، قال “هنيد”:” #قناة_نسمة في #تونس هي مؤسسة عصابات إرهابية وهي خنجر قصر # في جسد ”.

 

وتداول ناشطون تونسيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”تويتر”، مقطعا صوتيا مسرّبا لرجل الأعمال رفقة عدد من الصحفيين يحرّض فيه على منظمة “أنا يقظ” بسبب كشفها لتهرّبه الضريبي.

 

وكشف المقطع عن عزم القروي إعداد برنامج تلفزيوني يقوم على التشهير بمنظمة “أنا يقظ” وبأعضائها واتهامهم بالخيانة الوطنية والارتزاق من الخارج وذلك من خلال استدعاء صحفيين متخصّصين في الثلب والتشويه.

 

وفور انتشار المقطع على نطاق واسع عبر مواقع التواصل، طالب رئيس المنظمة أشرف العوادي، السلطات بالتدخل قبل أن تتحول الدولة إلى غابة.

 

ودعا “العوادي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري “الهايكا”، إلى عدم أخذ أي إجراء استثنائي وإنما عليها البت في الشكاوي التي تقدمت بها المنظمة فقط، كما طالب هيئة بفتح الملفات المودعة لديها منذ أشهر.

 

وطالب رئيس منظمة “أنا يقظ”، النيابة العمومية بالتحرك وفتح تحقيق من تلقاء نفسها، مشيرا إلى أنه على القطب القضائي المالي تعيين جلسة للنظر في ملف لقناة نسمة.