استبعد الخبير العسكري المصري أحمد عبد الرافع، أن تكون عرضت على المملكة العربية نشر 40 ألف جندي مقاتل من جيشها “داخل” الأراضي اليمنية، متوقعا أن تكون تصريحات اللواء أحمد العسيري، المتحدث باسم قوات التحالف العربي باليمن، مقصود بها قوات مصرية لحماية الحدود البحرية.

 

وأضاف عبد الرافع، في تصريحات صحافية أن مصر تدرك جيداً أن الاتفاق الدولي الذي نتجت عنه قوات التحالف المحاربة في ، يقضي بعدم وجود قوات أجنبية –  أي غير يمنية – على الأرض، وأن يكون الجهد العسكري العربي جوياً في المقام الأول، وبالتالي فإنه لا توجد أي قوات برية مصرية على الأرض.

 

وتابع “من المنطقي أن تعرض الدول المشاركة داخل تحالف دولي أو إقليمي واحد أن تكون قواتها المسلحة في خدمة التحالف بالكامل، وبالتالي ليس من المستغرب أن تعرض مصر أن تكون لها قوات على الأرض، ولكن هذا العرض بالتأكيد له ما يبرره، حيث كانت استراتيجية القتال هناك لم يتم تحديدها بعد”. حسب “سبوتنيك”.

 

وأوضح الخبير العسكري، أن مصر بالفعل تشارك في القوات المحاربة في اليمن، كجزء من التحالف العربي المسمى “تحالف دعم الشرعية”، ولكن مشاركتها الأبرز من خلال حماية خليج العقبة والحدود البحرية، بالإضافة إلى حديث العسيري عن مشاركة قوات جوية مصرية في الحرب على اليمن.

 

وكان اللواء أحمد العسيري، مستشار وزير الدفاع السعودي والمتحدث باسم قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، قال إن الرئيس المصري عرض على الحكومة السعودية و”تحالف دعم الشرعية في اليمن”، قوة برية قوامها نحو 40 ألف جندي، إلا أنهم رفضوا لأن هذا ضد منهجية العمل في اليمن.

 

وأضاف العسيري خلال لقاء مع الإعلامي السعودي تركي الدخيل ، مساء  الأحد، “منهجية العمل في اليمن هي عدم وضع قوات غير يمنية على الأرض اليمنية”.

 

وفي رده على سؤال عن حجم القوات المصرية المشاركة في تحالف دعم الشرعية في اليمن، قال العسيري: “ يشارك في الجهد البحري وفي الجهد الجوي (حالياً)، ولكن كنا نتكلم آنذاك (في بداية العمليات) عن المشاركة بنحو 30 إلى 40 ألف جندي كقوات برية”.