كشفت معطيات جديدة أن الدولي البرتغالي، ومهاجم فريق ، ، أدرج ضمن البلدان، التي يسعى إلى القيام فيها بمشاريع سياحية مهمة.

 

المشاريع، التي يسعى رونالدو إلى القيام بها في المغرب، عبارة عن فنادق، ومحلات تجارية كتلك التي شيدها في جزيرة “ماديري”، مسقط رأسه، ولشبونة، علاوة على الفندقين، اللذين سيدهشنهما هذه السنة في كل من العاصمة الإسبانية، مدريد، ومدينة نيويورك الأمريكية.

 

وأوضحت المعطيات ذاتها أن المحطة الاستثمارية الأولى لرونالدو ستكون مدينة مراكش الحمراء، التي يعشقها، والتي يرغب في بناء فندق فخم فيها، ومحل تجاري لبيع “ماركات رونالدو”.

 

وهذه المشاريع الاستثمارية من المنتظر أن ينقلها النجم البرتغالي إلى الدارالبيضاء، وبالضبط المنطقة التجارية عين الدياب.

 

ونقلت صحيفة “آ ب س” الإسبانية، عن بعض المصادر، انفردت بنشر أن رونالدو، الذي قام بزيارة مفاجئة نهاية الأسبوع الماضي إلى مدينة مراكش رفقة عائلته، “مهتم بإنجاز مشروع فندقي ضخم في مراكش لاستقبال كبار الشخصيات العالمية”، مبينة أن المشروع سيضم “محلا تجاريا متخصصا في بيع “ماركات رونالدو”.

 

وأضافت أن النجم البرتغالي “قد ينقل تجربته الاستثمارية في عالم الفنادق إلى الدارالبيضاء، المحرك الاقتصادي للمغرب”.

 

وأشار المصدر ذاته بحسب “اليوم24” إلى أن اللاعب “يخطط لشراء بناية في عين الدياب، قرب مركز تجاري ضخم (موروكو مول)، بهدف إنشاء مشروعه الفندقي”.

 

تجدر الإشارة إلى أن صحيفة “دير شبيغل” الألمانية كشفت مؤخراً “فضيحة جنسية” للاعب البرتغالي، حيث قالت إن هذا الأخير اضطر لدفع 375 ألف دولار لامرأة من أجل تفادي اتهامها له أمام القضاء الأميركي بالاغتصاب.