أوصت حديثة صدرت عن جامعة بريطانية بتناول والفواكه الغنية بفيتامين C، لأنها تمنع الخلايا السرطانية من الانتشار في جسد المريض.

 

الدراسة التي أجرتها جامعة سالفورد اكتشفت أن فيتامين سي “سلاح فعال”، يمكنه القضاء على الخلايا المسؤولة عن انتشار ورم ، بمعدل يفوق النتائج التي تحققها الأدوية الطبية 10 مرات.

 

وقال البروفسور ميشيل ب. ليزانتي أحد المشاركين في إعداد الدراسة ” كنا نبحث عن عناصر جديده طبيعية لاستهداف الخلايا المسؤولة عن انتشار ورم السرطان، جربنا الحرشف البري، وعسل النحل، وتوصلنا إلى نتائج جيدة جدا بعد اختبار فيتامين سي”، وفق ما نقل عنه الموقع الرسمي لجامعة سالفورد.

 

وأضاف أن ما يميز فيتامين سي الموجود بكثرة في فاكهة البرتقال، هو “أنه عنصر من الطبيعة، وسعره رخيص مقارنة بالأدوية المستعملة، إضافة إلى أنه غير ضار وموجود بكثرة، ويحقق نتائج مذهلة في محاربة انتشار السرطان”.

 

ويرجح معدو الدراسة أن الخلايا المسؤولة عن انتشار السرطان في أنحاء الجسد، هي السبب الأساسي في فشل العلاج الكيميائي الذي يوصف لحالات كثيرة من مرضى السرطان.

 

وأظهر فيتامين سي، حسب الدراسة، فعالية كبيرة كعنصر غير سام في مقاومة هذا المرض.

 

وتطرقت الدراسة إلى ما توصل إليه الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء لينوس باولنغ، بأن البرتقال ساهم بشكل فعال في تخفيض معدلات وفيات النساء المصابات بسرطان الثدي بنسبة 25 في المئة في .

 

وعلقت كلوريا بونوسولي، المشرفة على الفريق العلمي الذي أنجز الدراسة بالقول إن “هذا يعني أن فيتامين سي والمواد الطبيعية غير السامة يمكنها أن تعلب دورا محوريا في محاربة السرطان”.