زعم مغردون محسوبون على السعودي، بأن المملكة الأردنية الهاشمية منعن الداعيتين السعوديين الدكتور والدكتور من دخول أراضيها، للمشاركة في عقد دروس دينية وحلقات علمية.

 

وأطلق المغردون، هاشتاجا عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” رصدته “وطن” بعنوان: ” #الاردن_تطرد_العريفي_والقرني”، أشادوا فيه بموقف الممكلة الأردنية، ساخرين في نفس الوقت من الداعيتين.

 

وكانت بعض المواقع المحسوبة على التيار الليبرالي، زعمت نقلا عن مصادر اعلامية أردنية ان السلطات المختصة منعت داعيين سعوديين وهما الشيخ محمد العريفي والشيخ عائض القرني من دخول البلاد من أجل تقديم ، وذلك بعد عامين من رفض دخول الشيخ .

 

وادعت المواقع  أن  النائب الأردني سعود أبو محفوظ وجه سؤالاً نيابياً بنص المادة 96 من المادة 125 للنظام الداخلي لمجلس النواب موجهاً لوزير الداخلية غالب الزعبي ، استفسر من خلاله عن منع الدكتور عائض القرني والدكتور محمد العريفي من دخول البلاد.

 

وأضاف أبو محفوظ في استفساره، أن القريني والعريفي قدموا الشكر للوطن وأهله كثيراً ، فلماذا يتم منعهما، بالوقت الذي يسمح فيه بالدخول للبلاد لإقامة صلوات وطقوس مفتوحة.

 

من جانبه نفى الداعية عائض القرني، صحة هذه الأنباء، مؤكدا بأنها شائعة مغرضة مصدرها مجوسي، داعيا الجميع عدم الإنسياق وراء هذه .

 

وقال “القرني” في سلسلة تغريدات رصدتها “وطن”:” البعض ينساق خلف الأراجيف والشائعات دون تثبت وقد يكون مصدرها أعداء للمنهج الصحيح وعلماء ودعاة الأمة وهو مغرر به في هذا الانسياق.”

 

وأضاف في تغريدة أخرى: ” مصدر الشائعة قد يكون عدو حاقد حاسد فيصدق هذه الشائعة ويساعدون في نشرها وهي فُرية لا أصل لها”.

 

وتابع مخاطبا من أطلق الهاشتاج: ” يا صاحب الهاشتاق، أليس من ، وسوء الأخلاق، تصديق شائعات الزور والاختلاق؟”.