بعد ولادته مبتور الذراعين، قررت والدة طفل عراقي التخلي عنه وعن شقيقه. فوضعتهما في علبة من الكرتون تركتها على مقربة من أحد الشوارع.

 

وحين عثرت عليهما امرأة أخذتهما إلى إحدى دور الأيتام القريبة. وبعد مرور 4 سنوات حضرت إلى الدار شابة أسترالية تُدعى موارا كيلي وقررت اصطحابهما معها إلى بلدها حيث يمكنهما الخضوع لعلاج طبي.

 

وخلال الرحلة عزمت الشابة على تبنيهما وأطلقت على أحدهما اسم إيمانويل كيلي. وبعد مرور أكثر من 17 عاماً ظهر الشاب عراقي الأصل على مسرح برنامج “”  بالنسخة الأسترالية. وفق ما نشر موقع “لها” الفني.

 

وقد أذهل الحضور وأبكى لجنة التحكيم حين أدى أغنية «إيمجن» لجون لينون.