قال السيناتور الأمريكي الجمهوري، ليندسي غراهام، إن الرئيس السوري، ، أرسل رسالة قوية وواضحة، للرئيس الأمريكي، ، مفادها “تباً لك”.

 

إذ ضمن تحدثه عن “الغضب الأخلاقي” الذي يُثيره قتل الأطفال بصرف النظر عن الأسلحة المستخدمة، قال غراهام: “هناك اختلاف قانوني وليس أخلاقياً (فيما يتعلق باستخدام الأسلحة الكيماوية أو قنابل البرميل).. فالأم رضيعها ميّت في كلتا الحالتين. ولكن لدينا معاهدات موقعة في شتى أنحاء العالم تُفيد بأننا لن نسمح لأي أمة باستخدام أسلحة الدمار الشامل، وهذا ما تتمحور حوله معاهدة الأسلحة الكيماوية.” حسب ما نقلت عنه شبكة “سي ان ان” الأمريكية.

 

وأضاف غراهام: “ولكنني سأقول الآتي، إذا قتلت الأطفال بالقنابل التقليدية، يُثير ذلك غضباً أخلاقياً, وهذا ما أعتقد أن الأسد يُخبر ، عبر إقلاع الطائرات من قاعدة (الشعيرات)، تباً لك. وأعتقد أنه يرتكب خطاً فادحاً، لأنك إن كنت عدواً للولايات المتحدة، ولا تشعر بالقلق مما قد يفعله في أي يوم من الأيام، فأنت مجنون.”

 

وتأتي تصريحات غراهام بعدما تعرضت مدينة خان شيخون السورية لعدة غارات جوية، الجمعة والسبت، وفقا لما أكده نشطاء في المدينة، التي شهدت هجوما بالأسلحة الكيماوية، الثلاثاء الماضي، أسفر عن مقتل عشرات المدنيين ودفع ترامب إلى توجيه ضربة صاروخية استهدفت قاعدة “الشعيرات” الجوية التابعة لنظام الأسد.