قررت إدارة مجموعة قنوات “أم بي سي”  ، معاقبة 3 من موظفيها على خلفية الأزمة التي أثارتها تغريدة مؤيدة لحملة “” في ، بواسطة تغريدة نشرت على صفحة القناة الرابعة على موقع “تويتر”.

 

وبحسب تصريحات مصادر نقلت عنها  وسائل إعلام سعودية، السبت، فقد شمل قرار الفصل كلًا من مدير الشبكات الاجتماعية “السوشيال ميديا”  بدبي، وموظف في مقر المجموعة بدبي وآخر بمقر ، كما أمرت الإدارة المفصولين بتسليم كل ما يتعلق بالمجموعة بشكل عاجل.

 

وأوضحت المصادر ذاتها، أن الإدارة أرسلت بريداً إلكترونياً للمسؤولين عن الواقعة، أخبرتهم فيه بفصلهم بشكل نهائي وعاجل، موضحة لهم أسباب اتخاذها لهذا القرار المفاجئ.

 

وأصدرت القناة الإثنين الماضي، بياناً أوضحت فيه أن حملة “كوني حرة” انحرفت عن هدفها الأساسي الداعم للمرأة، بسبب قيام أحد العاملين في قسم الإعلام الجديد بشكل فردي بابتداع أجزاء جديدة من الحملة الأساسية لم تكن في صلبها.