شنّ الاعلاميّ بقناة الجزيرة القطرية د. هجوماً حاداً على صحيفة تونسية، برّرت هجوم الذي تعرّضت له مدينة خان شيخون بإدلب وراح ضحيته مئات الأطفال والنساء.

 

كانت صحيفة “الشروق” التونسية ذات التوجه اليساري نشرت في عددها الصادر الأربعاء، تقريرا تناولت فيه المجزرة التي تعرضت لها مدينة خان شيخون بإدلب وراح ضحيته أكثر من 100 مدني غالبيتهم من الاطفال تحت عنوان:”الجيش السوري يصفي عشرات الإرهابيين في مصنع كيماوي”. وفقَ ادّعائها

 

وادعت الصحيفة أن هذه المواد وصلت لقوات المعارضة عبر الحدود التركية، وإن قوات المعارضة بدأت بتحضيرها لاستخدامها ضد قوات النظام القريبة من إدلب.

 

وكتب “القاسم” على حسابه في “فيسبوك”: “العالم اجمع ادان استخدام كلب الشام السلاح الكيماوي ضد اطفال خان شيخون، باستثناء بعض الصحف التونسية اليسارية التي باركت الجريمة”.

 

وأضاف متسائلاً: “هل فعلاً حدثت ثورة في تونس،. هل هذه الصحف تنتمي الى عالم البشر ام انها بحاجة الى عشرين عاماً لتصبح من صنف الحيوانات والوحوش؟”.


وكانت مدينة خان شيخون بمحافظة إدلب قد شهدت مجزرة راح ضحيتها أكثر من 100 مدني وإصابة أكثر من 400 غالبيتهم من الاطفال نتيجة قصف قوات النظام للمدينة بالأسلحة الكيماوية، في حين أكد خبراء اليوم أن المواد السامة المستخدمة في الهجوم هي “غاز الأعصاب”.