أكدت مصادر فرنسية لبرنامج Et بالعربي أن قاضي التحقيق في قضية ّ ، سوف يأخذ قراراً بإطلاق سراح “لمجرد” إلا أنه ليس هناك أي توضيح إن كان سيصدر حكماً ببراءته ام إطلاق سراح موقت.

 

وأشارت المعلومات الى ان التحقيق في القضية المتعلقة بلورا بريول انتهت، والمحكمة تتابع الدعوى التي قدمتها الفتاة المغربية الفرنسية التي سبق واتهمته بالاعتداء عليها، ثم سحبت الشكوى ضده في شهر تشرين الاول (أكتوبر) الماضي.

 

وأشار موقع (شوفTV) أن مواجهة ستتم بين لمجرد والفتاة الفرنسية، يوم 11 نيسان (ابريل) الجاري،  بناءً على طلب المدعي العام الفرنسي في المحكمة العليا بباريس، ويأتي ذلك رغم تنازلها عن الشكوى المقدمة ضده.

 

يشار إلى أن تقرير الطب الشرعي الفرنسيّ أكّد خلوّ جسد الفتاة من الحمض النووي لسعد لمجرد، وهذا ما أفاد به سعد منذ بداية قضيّته مع الفتاة الفرنسية التي أكّدت اغتصابه لها والاعتداء عليها بالضرب.

 

وتعود قضية سعد لمجرد إلى 26 من أكتوبر العام الماضي، إذا تم حبسه بسجن فلوري “بباريس”، بعد أن اتهمته الفتاة الفرنسية باغتصابها في محل اقامته بفندق الماريوت بشارع “سانزليزيه” بباريس، قبيل أيام من موعد حفلته بباريس.