كشف ٌ في الجمعية الأمريكية للسرطان في أتلانتا، نتائج مثيرة وجديدة بناءً على معطيات دراستين طويلتيْ الأجل، حول مخاطر قلّة النّوم على الرّجال.

 

ويؤكد العلماء في النتائج التي توصلوا إليها، أنّ الذين ينامون أقل من 5 ساعات ليلاً، يزيد لديهم خطر الإصابة بسرطان البروستاتا بنسبة 55٪ .

 

ويعلّل العلماء سبب ذلك في أن قلّة تمنع إنتاج هرمون الميلاتونين، الذي تفرزه الغدة الصنوبرية، وهو المسؤول عن تنظيم الإيقاع الحيوي لدى الإنسان.

 

ويقول العلماء إن الرجال الذين تقل أعمارهم عن 65 عاماً والذين لا يحصلون على الساعات السبع الموصى بها من النوم تزيد لديهم نسبة خطر الإصابة بالمرض الذي يصعب علاجه بنسبة 55%.

 

وتابعت الدراسة الأولى أكثر من 407,000 رجل بين عامي 1950 و 1972، بينما تابعت الدراسة الثانية أكثر من 416,000 رجل في الفترة الواقعة من عام 1982 إلى 2012.

 

وأشار موقع “ديلي ميل” البريطاني، وفق ما ترجمت عنه وطن، إلى أن جميع الرجال الذين أجريت عليهم الدراستان كانوا يتمتعون بصحة جيدة ولا يعانون من أي نوعٍ من السرطان عندما بدأ العلماء ببحث الموضوع.

 

وبخلاف سرطان الجلد، فإنّ هو السرطان الأكثر شيوعا لدى الرجال الأمريكيين،وكلّ عام يموت 26,700 مصاب بالمرض.

 

وقال الدكتور “سوزان غابستور”، نائب رئيس علم الأوبئة في الجمعية الأمريكية للسرطان، إن هناك حاجة إلى مزيد من البحوث في هذا الإطار، لذلك لا ينبغي أن ينزعج الذكور المحرومين من النوم فقط.