أعلنت أجهزة الأمن في ، الثلاثاء, أن “انتحارياً” من مواطنيها هو منفذ الاعتداء الذي أوقع 14 قتيلاً و45 جريحاً، الإثنين، في الأنفاق في سان بشمال غربي .

 

وصرَّح المتحدث باسم أجهزة الأمن في قرغيزستان رخات سليمانوف لوكالة فرانس برس، أن “الانتحاري في محطة سان بطرسبورغ هو مواطن من قرغيزستان، يدعى اكبريون جليلوف… من مواليد العام 1995”.

 

وتابع المتحدث: “من المرجح أن يكون حصل على الجنسية الروسية”.

 

وقرغيزستان دولة تقطنها أغلبية مسلمة في آسيا الوسطى ويبلغ تعداد سكانها ستة ملايين وهي حليف سياسي وثيق لروسيا وتستضيف قواعد عسكرية روسية.

 

وأعلنت أجهزة الاستخبارات الروسية “إف إس بي” أن الانفجار وقع عند الساعة 14,40 (11,40 ت غ) في عربة تسير بين محطتين، على خط يعبر وسط المدينة بين سيناينا بلوشتاد وتكنولوجيستي انستيتوت.

 

وقالت لجنة التحقيق الروسية إنه بعيد ذلك فتح تحقيق حول “عمل إرهابي”، موضحة أنه سيتم درس “كل الاحتمالات الأخرى”.

 

ويأتي الاعتداء الذي لم تُعلن أي جهة مسؤوليتها عنه، بعد أن دعا تنظيم الدولة الإسلامية إلى ضرب روسيا، رداً على تدخلها لدعم النظام السوري، في أواخر سبتمبر/أيلول 2015.

 

وانضم سبعة آلاف شخص على الأقل من مواطني الاتحاد السوفيتي سابقاً، من بينهم نحو 2900 روسي إلى صفوف الجهاديين في العراق وسوريا، خصوصاً تنظيم الدولة الاسلامية، بحسب الاستخبارات الروسية.