شنَّ الكاتب والباحث الحقوقي الجزائري، الدكتور أنور مالك، هجوما عنيفا على نظام والمجتمع الدولي لتخاذله عن نجدة ، بعد قصف طائرات النظام لمدينة بإدلب بغاز السارين وقتل أكثر من 100 وإصابة العشرات غالبيتهم من الاطفال، مؤكدا على أن يشهد أسوأ انهيار أخلاقي.

 

وقال “مالك” في سلسلة تغريدات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” مادام العالم فقد كل القيم الأخلاقية سيبقى السفاح #الاسد يبيد السوريين بكيماوي زعم أنه سيجرده منه لكي يواصل جرائمه بوسائل أخرى”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى:” #العالم يعيش أسوأ إنهيار أخلاقي في الحديث فهو لم يفشل فقط في إيقاف محرقة القرن بل يدعم سفاحين طائفيين يتلذذون بشرب دماء أطفال #سورية”.

 

وتابع: ” #مجزره_خان_شيخون فضحت مهزلة قرار الأمم المتحدة لنزع كيماوي الأسد وأكدت أن العالم يكذب كي يستمر ب #سورية فقط”.

 

وأردف قائلا: ” أكدت محرقة #سورية أن القوة ليست لقانون هو فوق الجميع بل أن القوي هو من يفرض عليهم قانونه ولو كان سفاحا يبيد البشر”.

 

واختتم تغريداته قائلا: ” سوريون بأرواحهم فضحوا كذبة المقاومة فقد قتلتهم بغازات سامة طائرات تسمى # وعذبوا حتى بفرع # وذبحهم فيلق القدس بسكاكين طائفية”.