وجدت دراسة إيطالية حديثة أن انخفاض مستويات قد يزيد من خطر لدى الرجال.

 

والملفت هو أنه عندما قام الباحثون باختبار على 143 رجلاً يعانون من درجات مختلفة في ضعف الانتصاب، وجدوا أن نصفهم تقريباً يعاني من نقص الفيتامين D، وأن واحداً من أصل 5 لديه مستويات مثالية من المغذيات في جسمه.

 

ولفت الباحثون الى أن الرجال الذين يعانون من حالات شديدة من لديهم مستويات أقل من الفيتامين D بحوالي 24 في المئة مقارنة مع أولئك الذين يعانون من هذه الحالة المرضية بشكل طفيف.

 

وأوضحت مؤلفة الدراسة أليساندرا باراسي وفريقها البحثي، أن المستويات غير الكافية من هذا الفيتامين يمكن أن تحفّز إنتاج الجذور الحرة التي تسمى بـ”أيونات الفائق”.

 

وتقوم هذه الجذور الحرة باستنزاف أكسيد النيتريك، وهو الذي يساعد الأوعية الدموية على العمل بشكل صحيح.