يصادف اليوم الأحد، الذكرى السنوية الخامسة عشرة لمجزرة ، التي استمرت لأسبوعين، واستشهد فيها 58 فلسطينياً وقتل 23 جندياً إسرائيليا، منهم 14 في يوم واحد، ودُمّرت عشرات المنازل.

 

وقد تعرض خلالها المخيم لقصف متواصل، شاركت فيه الطائرات والدبابات بمشاركة الوحدات المختارة في الجيش الإسرائيلي، الذي فرض حصارا على مخيم ومدينة جنين وعزلهما بشكل كامل عن العالم الخارجي، وبدأت في الثالث من نيسان عملية “السور الواقي” .

 

يشار إلى أنّ الرئيس العراقي الراحل أمرَ بتقديم مساعدة مالية لكل عائلة دُمّر منزلها خلال الاجتياح الإسرائيليّ، بلغت قيمتها 25 ألف دولار.