ما ستقرأونه في هذه القصة، مثالٌ واضحٌ على أنّ الحبّ لا يقتصرُ فقط على المظهر الجسدي، وهو مثالٌ على العيش بإيجابيّة في الحياة وتجاوز العقبات مهما كان حجمُها.

 

هي قصة الزوجين المرتبطين حديثا “لين تشو تشيانغ” (23عاما) وزوجته “شو كينغ كين”، الذيْنِ وقعا في الحب بعد أن تعرّفا على بعضهما على شبكة الانترنت.بحسب ما ذكر موقع “بولد سكاي”

 

المثير في القصة التي قراتها وترجمتها وطن، أنّ الزوجة “شو”، كان عمرها أقل من شهر عندما تركتها والدتها في غرفة النوم قبل أن تتجه إلى في الحقل، لتكتشف لاحقاً أنّ الفئران قد قضمت أنف “شو”، ومن هنا بدأت مأساتُها.

تقول “شو” إنها كانت تتعرض للمضايقات باستمرار من قبل زميلاتها، واضطرت بحسب ما اطّلعت وطن، إلى ترك المدرسة في الصف الـ6 الابتدائي؛ بسبب السخرية من أنفها المقضوم، مشيرةً إلى أنها حصلت على أول وظيفة لها عندما كان عمرها 17 عاماً.

ولأول مرة، تزوجت “شو” في سن الـ 18، وكان زوجها يكبرها بـ8 سنوات، غيرَ أنّ حياتها لم تكن سعيدة معه؛ نظراً للإستهزاء الدائم من قبل عائلة زوجها بها، وانتهت علاقتهما بالطلاق.

تقول “شو” بعد أن انكسر قلبها من الزواج الأول، إنها قررت قطع جميع اتصالاتها مع العالم الخارجي، واضطرت إلى اللجوء إلى شبكة الإنترنت. ووفق ما قرأت وطن، هناك التقت “شو” على أحد مواقع التواصل الاجتماعيّ بـ”لين”، حيث أخفت وجهها أثناء الدردشة معه، ولكنها شعرت أنه يحتاج إلى معرفة ما هي المشكلة في وجهها، واعترفت له انها ليس لديها الأنف. ومع ذلك، أعجب بها!.

ووقع كل من “شو” و “لين” في الحب وتزوجا بعد شهر واحد من لقائه للمرة الأولى.

وكان من الصعب على “لين” إقناع أسرته كونه الابن الوحيد، نظراً لامكانية تعرضهم للسخرية والانتقاد بسبب زوجتهـ ومع ذلك، قرر أن يتزوجها.