دعت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية إلى الإفراج عن الصحفي الأردني الذي حكم بالسجن ثلاث سنوات ة بتهمة “إهانة رموز الدولة”.

 

وقالت المنظمة إن إماراتية أصدرت حكما في (15 |3| 2017) بحق صحفي أردني بالسجن 3 سنوات ودفع غرامة كبيرة بتهمة “إهانة رموز الدولة”، نتيجة تعليقات كتبها على “فيسبوك” انتقد فيها ، ودول .

 

وأوضحت المنظمة: “احتجزت السلطات الإماراتية النجار ومنعته من الاتصال بمحام لأكثر من سنة قبل محاكمته في يناير”.

 

وأشارت إلى أن محكمة أبو ظبي الاتحادية الاستئنافية أدانت النجار بموجب المادة 29 من قانون جرائم تقنية المعلومات الإماراتي، وحكمت عليه بالسجن 3 سنوات ودفع غرامة بقيمة 500 ألف درهم.

 

وقال جو ستورك، نائب مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: “سجن صحفي بتهم ملفقة يهين ورموزها أكثر من كتابات تيسير النجار. على رئيس الإفراج فورا عن النجار والسماح له بالعودة إلى زوجته وعائلته في الاردن”.

 

وأوضحت زوجة النجار، ماجدة حوراني، لـ هيومن رايتس ووتش، أن السلطات الاماراتية منعت النجار من السفر إلى لزيارة عائلته في (3 |12| 2015). واستدعته بعد 10 أيام إلى مركز شرطة في أبو ظبي واحتجزته هناك.

 

وقالت حوراني إن السلطات استجوبته خلال فترة اعتقاله بشأن التعليقات التي نشرها على فيسبوك خلال العمليات الاسرائيلية في غزة في 2014، أي قبل انتقاله إلى الإمارات، عبّر فيها عن دعمه “للمقاومة في غزة” وانتقد والرئيس المصري .

 

وأضافت إن المحققين استجوبوه أيضا بشأن تعليقين على فيسبوك العام 2012 يبدو أنه انتقد فيهما دول “مجلس التعاون الخليجي”، لكن النجار نفى أن يكون نشر تلك التعليقات. قالت إن التعليقات اُعتمدت كأدلة ضده خلال محاكمته.