شنّت الإعلاميّة الجزائرية، خديجة بن قنّة، هجوماً حاداً على مُطلقي شائعات مسّت ابنة الداعية الكويتي طارق السويدان، واتّهمتها باعتناق “المسيحية”.

 

ووصفت “بن قنّة” هؤلاء بأنّهم “فارغون، مفلسون، منافقون، وتافهون .. يأكلون لحوم الناس و ينهشون الأعراض وينظّرون من وراء الشاشات و يوزّعون صكوك الغفران و الإيمان..”. كما جاء في ٍ كتبها على “

كان الداعية الكويتي طارق السويدان استنكر الأخبار المتداولة في شبكات التواصل الاجتماعي مؤخرا والتي تحدثت عن اعتناق ابنته الديانة المسيحية.

 

وقال السويدان في تدوينة له على موقع فيسبوك إنه تلقى رسائل استفسار عن ترك ابنته الإسلام، رافضا التدخل في حياته الخاصة وشؤون أسرته معتبرا الأمر “خطا أحمر”.

 

وأضاف السويدان أن ابنته ميسون موجودة في الآن لأداء ” العمرة بعد اعتكاف يومين في المسجد النبوي”.

 

ووعد السويدان من يتدخلون في شؤون حياته الخاصة بـ”الحجب” .

 

واعتبرت “بن قنّة” أنّ ردّ الدكتور سويدان على مُطلقي تلك الشائعات بأنه “جاء في قمّة الرقيّ و العقل و الهدوء.. بعد الهجمة المسعورة على ابنته ميسون تقبّل عمرتها و حماها لأهلها و محبّيها..”.