أظهرت لحظات مروعة قرويين بعدما قتلوا تمساحاً وعثروا في بطنه على بقايا يبلغ من العمر ثماني سنوات، في قرية تقع شمال زيمبابوي.

ويعتقد القرويون أن التمساح قتل وأكل الولد الصغير، وعندما فتحوا معدته وجدوه بداخله، وتم إخراج ما تبقى من الصبي الذي لم يكشف عن اسمه من بطن التمساح ودفن بعد ذلك بيومين في القرية.

وتظهر الصور المروعة الرجال يفتحون بطن التمساح، ويسحبون أجزاء من جسم الطفل من بطن التمساح ويضعونها على بطانية رمادية.