حدد رئيس الوزراء الأردني الدكتور ما وصفه بانه واحدة من مشكلات التواصل الأساسية داخل حكومته حيث يوجد” عادات وتقاليد ترسخت” بفعل ممارسات خاطئة لرؤساء وزارات في الماضي.

 

وابلغ الملقي أصدقاء له شكواه بخصوص المفارقة التالية : ” وزرائي يرفضون التحدث “.

 

وكان الملقي حسب  المصدر المطلع يتحدث عن الفارق بين حكومته ووزارة سلفه الرئيس عبدالله النسور  حيث قال: دولة الأخ النسور كان يمنع الوزراء من التحدث .

 

واضاف: بالنسبة لي يحصل العكس  فالوزراء لا يريدون التحدث وأنا اريد منهم التحدث .

 

الملقي كان قد اجرى تعديلا وزاريا قبل ثلاثة اشهر تخلص فيه من ثلاثة من نواب رئيس الوزراء