في تطور مفاجيء، وربما يشكل صدمة للمجتمع السعودي، فجر الأمير طلال بن عبد العزيز، مدير برنامج العربي للتنمية، قنبلة من العيار الثقيل، بإعلانه بأن المرأة سيسمح لها بقيادة السيارة في شوارع العربية السعودية بدءا من شهر نيسان/أبريل المقبل.

 

وجاءت تصريحات الامير طلال على هامش اجتماع المجلس العربي للطفولة والتنمية والشبكة العربية للمنظمات الأهلية الذي عقد اليوم الثلاثاء، في إطار برنامج الخليج العربي للتنمية في جمعية “أحباء الطفولة” بالعاصمة المصرية .

 

وتعتبر قيادة المرأة للسيارة وفقا لعموم مشايخ السعودية السنة “حرام”، حيث أصدرت هيئة كبار العلماء فتاوى عديدة بتحريمها تحت رئاسة الشيخ مفتي السعودية الراحل “”.

 

من جانبه انتقد رئيس هيئة كبار العلماء الشيخ “” الصحف التي تتناول القضية مدافعا عن الحقوق التي تنالها المرأة في السعودية.

 

ويبدوا أن السماح للمرأة بقيادة السيارة إن تم تنفيذه بالفعل يأتي في إطار رؤية “المملكة2030” التي يقودها ولي ولي العهد ، الذي يحاول أن يزيح سطوة عن المجتمع، وكذلك اتساقا مع الضغوط المحلية والدولية التي باتت تشكل إحراجا للمملكة.

 

وتعتبر السعودية هي البلد الوحيد في العالم الذي يحظر قيادة المرأة للسيارات، رغم أن عددا متزايدا من الشخصيات العامة يضغط من أجل إلغاء هذا الإجراء.