بيّنت أجريت في جامعة “ديلاوير” الأميركيّة، أنّ يعمل على الحد من تأكسد الدهون التي يمكنها تدمير ، ما يعمل على تحسين .

 

وأعطى القيّمون على الدراسة، التي أجريت في جامعة ديلاوير الأميركيّة، مجموعة من الفئران الذكور نظامًا غذائيًا مكوّنه الأساسي الجوز وذلك لمدّة 11 أسبوعًا.

 

وتبيّن أن الفئران التي تناولت الجوز بانتظام تحسنت لديها جودة السائل المنوي من حيث الحركة والبنية مقارنة بالفئران التي لم تتناوله.

 

ويعتبر الجوز نوع المكسرات الوحيد الذي يتكون معظمه من الأحماض الأمينية، فحبة الجوز الواحدة التي تزن نحو 29 غرامًا تحتوي على 13 غرامًا من تلك الأحماض غير المشبعة من أصل 18 غرامًا من الدهون الكليّة.