أثار اللباس الذي ظهرت به زوجة الملك الإسباني فيليب السادس، ، انتباه المصورين وممثلي وسائل الإعلام العالمية خلال حفل ختام إحدى الفعاليات الاقتصادية بالعاصمة مدريد مطلع هذا الأسبوع.

 

وكانت زوجة الملك الإسباني قد ارتدت ملابس مطابقة تماماً لما كانت قد ارتدته ملكة رانيا العبد في رسمية سابقة لها رفقة إلى إسبانيا.

 

وبحسب ما نشرته صحيفة “باري ماتش” الفرنسية، فإن هذا التطابق من المستبعد أن يكون قد حصل لمجرد الصدفة.

وقد ربطت ذلك باحتمال إعجاب ليتزيا بمظهر رانيا التي ارتدت الملابس نفسها خلال جولتها في المختبر الوطني للإنتاج.

 

وعلى الرغم من أن ليتزيا لم ترافقها في زيارتها تلك، فإنها لم تتجاهل أسلوب لباسها، بحسب الصحيفة.

 

والملابس هي تنورة جلد سوداء وقميص أبيض، والفرق بسيط بين مظهر الملكتين؛ وهو أن خطوط البلوزة التي ارتدتها رانيا كانت بلون بني مفتوح عكس بلوزة ليتزيا التي كانت سوداء، كما كان هناك اختلاف بسيط أيضاً في عنقي البلوزة، وفي اختيار الحذاء وحقيبة اليد.

وقد احتلت المركز الثاني في المنافسة على لقب أكثر أناقة لعام 2011، في استفتاء أجرته مجلة هالو البريطانية على موقعها. استمرت المنافسة لمدة 3 أسابيع حصدت فيها رانيا نحو 9 آلاف صوت، في حين احتلت كيت ميدلتون دوقة كمبردج وزوجة الأمير ويليام المرتبة الأولى.