في وقت تشهد فيه العلاقات الأمريكية – المكسيكية نوعاً من التوتر، تربعت السيدة الأمريكية الأولى على غلاف مجلة “فانيتي فير مكسيكو” المكسيكيّة.

 

وستظهر ترامب على غلاف شهر فبراير/شباط للمجلة، أمام مائدة طعام وطبق مليء بالمجوهرات لتتظاهر وأنها تأكلها كالمعكرونة، وإحدى العناوين الفرعية تشبهها بالسيدة السابقة للبيت الأبيض، جاكي كينيدي.

وقامت المجلة بنشر تغريدة بصورة الغلاف والقصة المرافقة الخميس، وهو اليوم ذاته الذي ألغى فيه الرئيس المكسيكي إنريكه بينيا نييتو، اجتماعاً مع ، للتباحث حول دفع المكسيك ثمن الجدار الفاصل بينها وبين الولايات المتحدة الامريكية.

 

وفي وقت لاحق اقترحت إدارة ترامب دفع المكسيك لثمن الجدار بإضافة تعرفة مرور بمقدار 20 في المائة من قيمة المواد المستوردة من المكسيك، وهي تكلفة سيتحملها جزئياً المستهلكون الأمريكيون.

 

وقد تمت إعادة تدوير القصة والصورة التي نشرتهما مجلة “فانيتي فير مكسيكو”، من قصة مجلة “GQ” التي نشرتها في أبريل/نيسان الماضي، هاتان المجلتان تتبعان للشركة الأم ذاتها ” Condé Nast”، هذا ويذكر بأن الخلاف استمر بين ترامب ومجلة “فانيتي فير” على مدى سنوات.