أظهر استطلاع للرأي نشرته نتائجه، الاثنين، أن واحدا من بين كل ثلاثة من سكان يؤيد أكبر ولاية من حيث عدد السكان عن الدولة الاتحادية.

 

وأشار الاستطلاع الذي أجرته وكالة “رويترز” بالتعاون مع مؤسسة “إبسوس” إلى أن نسبة تأييد الانفصال ارتفعت إلى 32 في المئة، بعد أن كانت نحو 20 في المئة باستطلاع مماثل عام 2014.

 

وكثير من سكان الولاية يعارضون بشدة صعود إلى السلطة.

 

ويتجاوز معدل التأييد للانفصال في كاليفورنيا نظيره أيضا على المستوى الوطني الذي بلغ 22 في المئة منخفضا من 24 بالمئة في 2014.

 

وشمل الاستطلاع 500 من سكان كاليفورنيا ضمن أكثر من 14 ألف بالغ على مستوى البلاد في الفترة من السادس من ديسمبر حتى 19 من يناير.

 

ويبلغ عدد سكان كاليفورنيا 39 مليون نسمة وهي صاحبة سادس أكبر اقتصاد على مستوى العالم.