قادتها شكوك زوجة خليجية في ، بعد ملاحظتها تغيراً في سلوك زوجها إلى الحدس بأن هناك امرأة أخرى في حياته.

 

وللتحقق من الأمر، انتظرت السيدة خلود زوجها إلى النوم، فأخذت هاتفه الخلوي، وتفحصت حسابه على “واتس اب”، فقرأت بعض الرسائل التي أثارت غيرتها، فاستفسرت من زوجها عن الموضوع، فكان رده الهادئ أن الرسائل وردت من زوجته الثانية، وهو السر الذي كان يخفيه عنها؛ ما جعل السيدة تقتل الزوج بسلاح أبيض.

 

وطالبت محامية المتهمة، خلال جلسة المرافعة بتعديل القيد والوصف الوارد بأمر الإحالة، من تهمة القتل العمد إلى القتل الخطأ، ودفعت بانتفاء القصد الجنائي لتهمة القتل العمد.وفق صحيفة محليّة

 

وقضت ، بالسجن سنتين بحق السيدة، بعد تنازل أولياء الدم عن القصاص، على أن تدفع دية قدرت بـ 200 ألف درهم لورثة المجني عليه.