وصف عضو الإسرائيلي المتطرف عن حزب الليكود “” مشهد هروب الجنود الإسرائيليين أثناء عملية الدهس التي وقعت قبل نحو أسبوع في المحتلة، بهروب “الولايا”.

 

ونقلت وسائل إعلام عبرية عن “فيجلين” قوله إن “حركة تنظر إلى هكذا فيديو من باب الشماتة وليس من باب المديح”، متهمًا الإعلام الرسمي بالدفاع عن الجنود وتبرير هربهم بتلقيهم للأوامر للهرب متناسين دور أحد الحراس والذي أطلق النار باتجاه منفذ العملية الشهيد فادي قنبر.

 

ودعا فيغلين إلى تبني رواية الدفاع بدل رواية الهرب عبر التركيز على دور الحارس البطولي وليس دور الجنود الهاربين.

 

وكان الشاب المقدسي فادي قنبر قاد شاحنته نحو مجموعة كبيرة من جنود وحدة النخبة في جيش الاحتلال “” وقتل أربعة منهم وأصيب 13 آخرين بينهم عدد بحالات الخطر، فيما استشهد قنبر لاحقًا.

 

يذكر أن حارسا إسرائيليا انتقد فرار مئات الجنود من مكان العملية وتركه وحيدًا ليواجه سائق الشاحنة، قائلًا: “أطلقت 13 طلقة باتجاه السائق مستغربًا من هروب الجنود مع حملهم لسلاح أكثر فاعلية”.

 

ويشار إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي قرر فتح تحقيق في فرار العشرات من جنوده من مكان عملية الدهس ظهر الأحد، وعدم مواجهتهم للشهيد قنبر الذي قاد شاحنته ودهس مجموعة جنود.. وقالت تقارير إعلامية إسرائيلية إن عشرات الجنود كانوا في موقع العملية، وفضلوا الفرار على مواجهة المنفذ.