تلقى رجل السعودي السعودي جبران عواجي، أول عرض زواج من داخل المملكة بعد أن أصبح واحدًا من أشهر وأشجع في ، عندما نجح في التصدي لعنصرين مسلحين هاجماه بأسلحة رشاشة وأحزمة ناسفة من المسافة صفر.

 

وذكرت تقارير محلية إن عرضت على “عواجي” من ابنتها ذات الـ22 عامًا كمكافأة على شجاعته ودوره في قتل اثنين من أخطر أمنيًا لدى وزارة الداخلية السعودية.

 

وقالت السيدة وتدعى “أم أحمد” أنها أبلغت ابنتها “علا” برغبتها في تزويجها من عواجي، وأن الشابة وافقت على اقتراح والدتها ولاتمانع أن تكون أو حتى الثالثة له.

 

وأوضحت أنها لن تطلب مهرًا أو تكاليف زواج من “عواجي”، وأن دافعها هو فخرها بشجاعته ورغبتها بأن يكون زوجًا لابنتها يستطيع أن يحافظ عليها ويوفر لها كل سبل .

 

من جانبهم أطلق ناشطون سعوديون عبر موقع التدوين المصغر “” هاشتاغا بعنوان: ” #بنتي_هديه_لجبران”، تناولوا فيه تصريحات والدة الفتاة مستنكرين هذه الفعلة، معتبرين ان رجل الأمن قام بواجبه.