قالت الشرطة الأميركية الثلاثاء, إنه ألقي القبض على ديبلوماسي سوداني في وجهت اليه تهمة التحرش بامرأة في إحدى عربات مترو الأنفاق، ولكن هذه الاتهامات أُسقطت وأُفرج عنه لحصانته الديبلوماسية.

 

وقالت الناطقة باسم إدارة شرطة نيويورك أرلين مونيز، إن محمد عبد الله علي (49 عاماً) كان يركب قطاراً من محطة «غراند سنترال تيرمنال» بعد ظهر امس، عندما اقترب من امرأة عمرها 38 عاماً» وتحرش بها.

 

وذكرت الشرطة انه اقتيد إلى مركز لها ووجهت اليه تهمة التحرش، ولكن اُسقطت التهمتين فيما بعد ولن يواجه محاكمة. ولم يتسن الاتصال في شكل فوري بممثلي بعثة الدائمة لدى الأمم المتحدة للعليق، حيث يُدرج اسم علي كونه ملحق مالي.

 

وقالت شرطة نيويورك إنها أبلغت وزارة الخارجية الأميركية بالواقعة، ولم يكن لدى ناطق باسم الوزارة تعليق فوري.

 

ويفرض مبدأ الحصانة الديبلوماسية في شكل عام قيوداً على المحاكمات الجنائية والدعاوى القضائية المدنية ضد السفراء وموظفيهم، ويتم استخدامه لإسقاط اتهامات تتراوح بين التعدي على العاملين في المنازل ومخالفات توقف السيارات. واورد إحصاء في العام 2011 أن لمدينة نيويورك حوالى 17 مليون دولار في شكل تذاكر مخالفات توقف سيارات صدرت لديبلوماسيين.