أعلن الادعاء في الولايات المتحدة، أنه تم ضبط نحو 20 مليون تحت حشية بشقة في ماساتشوستس، بعد القبض على برازيلي في قضية غسل مرتبطة بعمليات احتيال عالمية بمليارات الدولارات.

 

واتهم الادعاء الاتحادي في بوسطن، الخميس، كلبر رينيه ريزيريو روشا (28 عاما)، بالتآمر لغسل أموال في قضية ترتبط بتحقيق عن شركة تلكسفري، التي تروج لنفسها على أنها شركة اتصالات عن طريق الإنترنت، لكن مدعون يقولون إنها في الحقيقة “” يقوم على التسويق الهرمي.

 

وقال مدعون إنه ألقي القبض على روشا بعد جلسة لنظر القضية أمام محكمة، ولم يرد محاميه على الفور على طلب للتعليق.

 

وجاء القبض عليه في إطار تحقيق حول تلكسفري، وهي شركة يقع مقرها بمدينة مارلبورو في ماساتشوستس، تبيع خدمة المكالمات الهاتفية عبر الإنترنت، والتي أنشأها الأميركي جيمس ميريل والبرازيلي كارلو سوانزلر.

 

وقال مدعون إن تلكسفري مشروع احتيال عملاق يقوم على التسويق الهرمي إذ تبيع خدمتها مقابل مبالغ زهيدة أو بدون مقابل، بينما تجمع الملايين من الدولارات من آلاف الأشخاص الذين يدفعون مقابل الاشتراك ليكونوا “مروجين” لينشروا إعلانات لحسابها على الإنترنت.