قال الحاخام الإسرائيلي نير بن آرتسي إن الرئيس المصري عبد الفتاح لم يشارك في اقتراح قرار الإدانة بشأن الاستيطان في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، معتبرا أنه شخص يريد السلام والهدوء ويسعى جاهدا لمساعدة ضد وحماس، ويفعل الكثير من الأشياء الجيدة التي يمكن أن تساعد .

 

واعتبر الحاخام في عظته الأسبوعية التي ترجمتها وطن أن وحماس وكل الفلسطينيين يعيشون في أوهام أن قرار مجلس الأمن الأخير سيمنحهم القوة، لأنه في نهاية الأمر سيتم إسقاط قرار الأمم المتحدة.

 

وذكر نير بن آرتسي أن كل بلد أو دولة في العالم تريد أن تأخذ أجزاء من أرض إسرائيل ستدمر تماما، والبلاد وهذا الشخص سوف يختفي من الحياة، موضحا أنه في قطاع تريد السيطرة على القطاع وهناك صراعات بين وتنظيم داعش، وفي الوقت نفسه لم تتوقف عن حفر الأنفاق، وتواصل العمل على التوالي.

 

ولفت الحاخام إلى أن علاقات إسرائيل مع ليست على ما يرام، معتبرا أنه خان إسرائيل، لافتا إلى أن بوتين سوف يعمل بشكل جيد مع ، معتبرا أن الرئيس الجديد للولايات المتحدة يتمتع بقدر كبير من الحكمة، ويسعى لإصلاح كافة الأضرار ويريد السلام في العالم.