قال رئيس الحكومة المغربيّة عبد الإله بن كيران، إنّ “الفيلا” الشهيرة التي يقيم فيها ويستقبل فيها ضيوفه، بحي الليمون في العاصمة الرباط هي ملك لزوجته.

 

وفي حواره مع مجلة “الرجل”، كشف وهو يبتسم عن الخوف الذي يتملكه من حين إلى آخر من أن تقوم زوجته بطرده، حيث قال “أشعر بالخجل في بعض الأحيان، ويتملكني الخوف من أن تطردني الزوجة من البيت، فأقضي الليل في الشارع” مضيفا أنه لا يملك ولو شقة باسمه.

 

وقال “بن كيران” إن المكان الوحيد الذي قد يلجأ إليه في حال تعرضه للطرد هو بيت والدته الراحلة، قبل أن يردف مازحا “أسال الله أن يرطب قلب زوجتي حتى لا تطردني يوما من البيت”.

 

وعلى االرغم من أنه لم يتزوج على زوجته خوفا على مشاعرها، لا يخفي رأيه في أية امرأة جميلة وأنيقة ولو بحضور زوجته، حيث قال “نعم أبدي إعجابي بالنساء بحضور زوجتي”.

 

وتابع: “تغزلي بالنساء فيه عفة وهو غير محكوم بنيات سيئة، فأنا أحب أن ألاطفهن وأتودد إليهن بقول جميل، يعبر عن الثناء والاحترام، وقد لا يخلو حديثي من مزاح ودعابة وفي حضور الناس”.

 

وعاد ابن كيران لواقعة تغزله بالإعلامية نهاد الصنهاجي حين قال لها “عجبتيني ولكن ما عرفتكش”، حيث أوضح “لم أكن حينها مصابا بالإحراج أو شعرت أن هناك عيبا في الكلمة التي قلتها، ولم أكن أجاملها، فهي جميلة وحسنة المظهر بأناقتها، فضلا عن طريقتها العذبة بالحديث، وخفة ظلها”.