تناقلت وسائلُ إعلامٍ تونسية، الأحد، تصريحات منسوبة إلى “”، أحد أمراء في سوريا، هدّد فيها .

 

وأضافت تلك الوسائل أنّ “التونسي” ألقى خطبة الجمعة الأخيرة، وقال فيها إن “تونس بلد ونكاح بسبب سيطرة العلمانية واحكامها على البلاد”.

 

ودعا “التونسيّ” من وصفهم بـ”الشرفاء” إلى النفير لتنظيم الدولة “للعودة لفتح تونس وتحرير نسائها من الدعارة”.وفق ما ذكرت وسائل إعلام تونسية

 

يُشار إلى أنّ رئيس الوزراء التونسي قال الخميس إن السلطات التونسية ستبدي حزما في تعاملها مع مسألة عودة الجهاديين الى بلادهم، مؤكداً انهم “سيوقفون فوراً” ويحاكمون بموجب قانون .

 

وأوضح الشاهد أن الدولة التونسية “تملك لوائح بأسماء جميع الإرهابيين (التونسيين) الموجودين في بؤر التوتر والذين يشاركون في تنظيمات إرهابية، ونحن نعرفهم واحداً واحداً ونملك كل المعطيات” الخاصة بهم.

 

وصدرت هذه التصريحات في حين تصاعد الجدل أخيراً في البلاد في شأن مسألة العودة الجماعية لآلاف الى تونس، ودعا البعض الى سحب الجنسية منهم.