عن “دار البشير للثقافة والعلوم” في صدرت مؤخراً الرواية الرابعة للكاتب الروائي “محمد ثابت توفيق”، متناولة أحد أبرز الأحداث سخونة في عبر السنوات القليلة الأخيرة، مبرزة الأسباب المؤدية إليه، والنتائج المُترتبة عليه.

 

جاءت الرواية في 114 صفحة من القطع الصغير و12 فصلاً متناولة غياب زوجة عن زوجها في لحظة حياتية فارقة، يشعر فيها بتزاوج روح الوطن مع روح زوجته إلى الحد الذي يدفعه إلى الاعتقاد بأن زوجته ما تزال معه، تُحلق روحها بقربه، فيشعر بالشجن الذي يدفعه إلى مراجعة التفاصيل التي أدت إلى غيابها عنه، ومستقبل الوطن، وماضيه، وآفاق الحل والانفلات من اللحظة الراهنة البالغة المرارة.

 

صدرت للكاتب الروائي من قبل ثلاث روايات، وثلاث مجموعات قصصية هي: “من بعيد”، مجموعة قصصية، الهيئة المصرية العامة لقصور الثقافة 1998م، “مائتا كيلومتر جنوباً”، ، الهيئة العامة لقصور الثقافة 1999، “على ما قسم”، مجموعة قصصية، الهيئة المصرية العامة للكتاب 2002، “ربوة بأعلى المنحدر”، ، الهيئة العامة للكتاب 2003، “الطابية والحصان”، ، الهيئة العامة للكتاب 2004، و”ألوان في طيف الحياة”، مجموعة قصصية، وزارة الاوقاف الكويتية 2014، بالإضافة إلى ثلاث سلاسل قصصية تاريخية في 25 كتاباً عن مكتبة العبيكان صدرت في عاميّ 2000، 2001م.

 

ويواصل الكاتب نشر القصة القصيرة والمقال وفنون العمل الصحفي منذ عام 1992م.