تلقى مسجد في مدينة بروفيدنس بولاية “رود أيلاند” الأمريكية، رسالة تهديد تصف بأنهم “حقراء وقذرون”.

 

وقالت الرسالة إن “ المنتخب ، سيطهر وسيجعلها تلمع من جديد، وسيبدأ بكم أيها المسلمون وسيفعل بكم ما فعله هتلر باليهود”.

 

وفي هذا السياق، دعت جماعة حقوق مدنية، أمس الأربعاء، لتوفير حماية إضافية من الشرطة الأمريكية للمسجد، بعد تلقية رسالة تهديد.

 

ووفقًا لمجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية، فإن المسجد هو الأحدث في سلسلة تمتد من كاليفورنيا إلى فلوريدا، تلقت كلها رسائل مشابهة.

 

وطلب الفرع المحلي للمجلس، حماية إضافية من الشرطة للمسجد بعد التهديد.

 

وخلال حملته للوصول إلى البيت الأبيض، اقترح حظرًا مؤقتا على دخول المسلمين للبلاد، كوسيلة للتصدي للإرهاب. ولم يتراجع عن هذا التصريح، لكنه أعاد صياغته في المراحل المتأخرة من حملته كمقترح لفرض تعليق مؤقت للهجرة من المناطق التي تعتبر “مصدرة للإرهاب”.