قضت محكمة الجنايات الكبرى في بالإعدام شنقا حتى الموت لعامل مصري قتل حارساً أردنياً من أجل سرقة محفظته وإعطاء نقود لعشيقته بهدف إرضائها، وجرّمت المحكمة العامل المصري بجناية القتل تسهيلا لجناية السرقة.

 

وفي تفاصيل الجريمة، فإنّ المتهم وهو عامل وحارس مصري ويعمل في ورشة في إربد حيث تسكن امرأة بالقرب من الورشة التي يعمل بها، ونتيجة لوجود علاقة غرامية بينهما كانت تطلب منه نقودا ويعطيها.

 

وقبل الجريمة التي وقعت العام الماضي طلبت منه نقودا فلم يعطها لعدم توافرها معه ومن أجل إرضائها وتلبية طلبها أخذ يخطط لسرقة حارس يعمل في ورشة قريبة من الورشة التي يعمل بها.

 

ولتنفيذ مخططه أحضر مادة الأسيد وسكبها على الحارس الأردني فأخذ الأخير ينزع ملابسه عنه وعندها أحضر صاروخا يستعمل في أعمال البناء وضربه به على رأسه ما أدى إلى وفاته على الفور .

 

وتضيف المحكمة أنّ المتهم سرق بعد ذلك محفظة المغدور ولم يجد معه سوى 70 دينارا كما سرق هاتفه الخلوي وغادر المكان.

 

وبعد أيام وضع شريحة هاتفه في هاتف المغدور فجرى إلقاء القبض عليه.