شهدت محافظة حادثة فريدة من نوعها إذ أقدمت سيدة مصرية على زوجها ذبحًا بالسكين، بعد اكتشافها استخدامه موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” على هاتفه المحمول، للتعرف على سيدات ومراسلتهن لعمل نسائية معهن، وإهماله لها وانشغاله الدائم بالهاتف وقضاء غالبية أوقاته في استخدامه.

 

وبدأ الأمر بمشادات كلامية بين الزوجة “د.م” ، البالغة من العمر 37عامًا، وزوجها “خ.أ”، البالغ من العمر51 عامًا، بعد اكتشافها مراسلته للسيدات عبر الهاتف، وتطورت المشادات الكلامية بينهما، لتذهب الزوجة إلى المطبخ وتُحضر سكينًا وتذبح زوجها، ليذهب إلى المستشفى جثة هامدة.

 

وتلقى الأمن في قسم شرطة الدخيلة بالإسكندرية، إخطارًا من مستشفى الوفاء التخصصي بوصول جثة الزوج مصابًا بجرح قطعي بالرقبة والصدر من الناحية اليسرى والساعدين، ليفارق الحياة.

 

وانتقل رجال الأمن لمقر الواقعة، ليتبين أن زوجته هي التي ارتكبت الواقعة بعد مشاجرة بينهما، لاكتشافها خيانته لها ومراسلته بعض السيدات على هاتفه المحمول، وتم ضبط المتهمة وعرضها على النيابة العامة، التي أصدرت قرارًا بتشريح الجثة قبل دفنها.