لجأت المتحوّلة جنسياً، راجي نارينيسينغ (49 عامًا) إلى الطبيبين تيري دوبرو وبول ناصيف من برنامج “E! reality”، لإنقاذ حياتها.

 

وفي التفاصيل، ومنذ حوالي 10 سنوات، خضعت راجي لحقن من الإسمنت وتسرّب الإطارات، في وجهها، مما أدّى الى تشوّهه.

 

أمّا طبيبها السّابق، اونيل رون موريس فهو يواجه تهمة القتل عن غير قصد، بعدما توفّيت إحدى مريضاته، خصوصًا أنّه كان يجري عمليّات غير شرعيّة، مستخدماً مواد كالصمغ والزيوت المعدنية وغيرها.

 

وقالت راجي: “كنت أرغب بأن أصبح امرأة جميلة، لكنني لم أرد أن أصبح رجلاً يرتدي فستاناً”، مشيرةً الى أنّها كانت “تدفع 100$ في الجلسة الواحدة لدى دكتور موريس منذ أن بدأت بالحقن في العام 2005”.

 

من جهته، كشف دكتور دوبرو أنّه، مع دكتور ناصيف أمام صعوبتين: “الأولى هي نزع غلافات العضلات والأعصاب والأوعية الدموية، ما قد يتسبّب بضررٍ للجلد والأعصاب”، لافتاً الى أنّ “الصعوبة الثانية هي محاولة ازالة التي قد تفعّل الالتهابات على مستوى وجه المريضة”.