رآى الأكاديمي والناقد الفلسطينيّ، د.عدوان نمر عدوان، أن “المذاهب تباع وتشترى في سوق المصالح”، في إطار تعليقه على بدء “معركة ”.

 

وقال “عدوان” في تدوينةٍ نشرها على حسابه في موقع “فيسبوك”: “في يقف ضد الدولة الإسلامية السنية البشمركة السنة والحشد الشعبي الشيعي والتركي الإسلامي السني والغطاء الجوي الأمريكي المسيحي الصهيوني . المذاهب تباع وتشترى في سوق المصالح”.

وتساءل المحاضرُ في جامعة النجاح الوطنية بمدينة نابلس، في تدوينةٍ أخرى رصدتها “وطن”، “هل نقول: ويل لأمريكا أم ويل للجماعات الإسلامية المرتزقة ! فهي تدعمهم بالسلاح في ، وفي الموصل تلقي عليهم التهلكة. الويل لها أم الويل لهم، فلم يعد للكلمة حدود”.

وبدأت عمليات استعادة مدينة الموصل بقصف مكثّف للقوات العراقية والتحالف الدولي لأهدافٍ لتنظيم داخل المدينة، فيما أشارَت مصادر عسكرية إلى تمكن القوات العراقية والبيشمركة من استعادةِ قرى جنوب وشرق الموصل بعدَ إحرازها تقدماً على محاورَ عدة باتجاه المدينة .

 

هذا و أبدت الأممُ المتحدة قلقَها البالغ بشأن مصير السكان المدنيين مرجحة أن تُؤثّر العملياتُ العسكرية عليهم .