وصف مركز للدراسات السياسية والاستراتيجية في ، عبد الفتاح ، بالمتناقض، مؤكداً أنه سبب تدهور العلاقات بين الرباط والقاهرة.

 

واستنكر المركز المغربي مشاركة وفد “جبهة ” في القمة العربية الإفريقية التي نظمت بمبادرة من العربي، وبتنسيق مع مجلس النواب المصري، بمدينة شرم الشيخ، وحمل القيادة المصرية مسؤولية احتمال تردي العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

 

واعتبر استقبال لوفد البوليساريو مؤشرا على عودة ، مرة أخرى، إلى اللعب بهذه الورقة في علاقتها مع المغرب بسبب التقارب المغربي الخليجي، بعد أن حدث توتر سابق بين البلدين عقب زيارة وفد مصري إلى مخيمات تندوف.

 

وكانت مصر قد استقبلت وفدا عن جبهة البوليساريو، قبل أيام خلت، للمشاركة في المؤتمر في مدينة شرم الشيخ على البحر الأحمر؛ حيث أجرى الوفد الانفصالي عددا من اللقاءات والأنشطة، وشارك في الجلسة المشتركة بين البرلمانيْن العربي والأفريقي التي عرفت وضع لافتة كتب عليها “الجمهورية الصحراوية”.