، بوذي من التبت هو أسعد رجل في العالم، حسب دراسات عن السعادة، ولكنه غير راض بهذا اللقب ويعتبره “سخيفا”.

 

وكان العلماء منحوا الرجل، البالغ 70 عاما، هذه الصفة بعد أن شارك في دراسة استمرت لمدة 12 عاما حول التأمل في جامعة ويسكونسن، وفقا لموقع إندبندنت.

 

غير أن ريكارد، الذي يتحدر من ويعيش في دير في النيبال، كشف لمجلة GQ أن اللقب “غريب”، مضيفا أنه يعرف أشخاصا مثله ولكن أسعد منه.

 

وريكارد، الذي يقول إنه يتأمل في بعض الأحيان لأيام عدّة دون ملل، يعترف أنه شخص سعيد عموما، رغم اعتباره لقب “أسعد رجل” مبالغة إعلامية.

b9da6839-d286-4221-b051-25195d8e47cb_w610_r0_s

واكتشف ديفيدسون أن دماغ ريكارد ينتج مستوى من موجات “غاما”، التي ترتبط بالوعي والانتباه والتعلم والذاكرة بمعدل لم يره العلماء من قبل في الأدبيات العلمية.

 

وأظهر المسح أيضا، حسب ديفيدسون، نشاطا مفرطا في الجانب الأيسر من دماغ ريكارد بالمقارنة مع الجهة اليمنى، ما يزوّده بقدر كبير من السعادة، ويقلّل ميوله إلى المشاعر السلبية.

 

 

ولريكارد مؤلفات ومنشورات مصوّرة عدة. يقول إن تدريب العقل على التفكير بأفكار سعيدة بشكل مستمر، لمدة 15 دقيقة يوميا، يساعد في تحقيق السعادة.

 

وهنا فيديو لماتيو ريكارد يشرح فيه خصائص السعادة: