كشف  تقرير لوكالة أنباء أسوشيتد برس كواليس زيارة ، رئيس مكتب الأمن الوطني السوري الأحد  لمصر والتي وصفها بأنها الدولة العربية الأكثر تعدادا سكانيا.

 

وأضاف التقرير: “زار مساعد بارز للرئيس السوري للتنسيق مع في محاربة “الإرهاب” بالمنطقة”.

 

وتابع تقرير أسوشيتد برس: “ذكرت فضائية صدى البلد، الموالية للحكومة، ومواقع إخبارية أخرى أن الوفد السوري المؤلف من 6 أشخاص، وصل مصر الأحد على متن طائرة خاصة قادما من دمشق”

 

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” أمس الإثنين إن اللواء علي مملوك، رئيس مكتب الأمن الوطني السوري قاد وفدا لزيادة القاهرة الأحد. وأشارت  سانا إلى أن الوفد السوري التقى مع مسؤولين مخابرات مصريين، بينهم نائب رئيس جهاز المخابرات العامة.

 

واتفق الجانبان على تنسيق وجهات النظر السياسية، وتعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب. وأوضحت الوكالة الرسمية أن كلتا الدولتين تحاربان عناصر متطرفة، تتضمن مقاتلين بداعش، كما أن كلتيهما ترتبطان بعلاقات سيئة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

 

وفي سبتمبر الماضي قال  الصحفي الإسرائيلي “إفرايم غانور” في مقال بصحيفة معاريف  إنه رغم الكراهية التي يكنها العالم العربي والإسلامي للرئيس السوري بشار الأسد، إلا أن مصر تؤيد بقاءه في السلطة.

 

وأضاف : “سقوط الأسد سينظر له على أنه انتصار لجماعة التي تقاتل بعض فصائلها النظام في ، وهو ما قد يشجع -حال حدوثه- الإخوان في مصر على تصعيد صراعهم ضد نظام الرئيس المصري عبد الفتاح ”.