أكدت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة “” مساء الثلاثاء أن الاحتلال الإسرائيلي “سيدفع الثمن مرغماً في أي جديدة”.

 

وقال الناطق باسم الكتائب في كلمة تلفزيونية مسجلة بمناسبة ذكرى صفقة “وفاء الأحرار” إنه “سيتفاجأُ العالم وأسرانا وشعبنا حينما يأتي الوقت المناسب لنكشف كامل الحقائق التي تدخرها المقاومة من أجل حرية الأسرى”.

 

وذكر أبو عبيدة أن الاحتلال “يتهرب من دفع الاستحقاقات لصفقة جديدة ويحاول نشر الأكاذيب ويضلل جمهوره بدعاوى ساقطة وهذا عهدنا به”، مضيفاً أن هذا السلوك لن يغير من واقع الأمر شيئاً ولن ينفعه هذا التهرب طال الزمان أم قصر وإن عامل الزمن لن يكون أبداً في صالح العدو إن هو توهم ذلك.

 

وتابع قائلاً: “كنا قد وعدنا أسرانا قبل صفقة وفاء الأحرار بأننا سنبقى الأوفياء لهم وسننزع قيدهم، وأوفينا بعهدنا وصدقنا وعدنا بعون الله، واليوم نؤكد لأسرانا بكافة أطيافهم بأن الثمن سيدفعه العدو شاء أم أبى وسيأتي مرغماً وستعم الفرحة ربوع بإذن الله تعالى”.

 

وشدد الناطق على أن ذكرى صفقة وفاء الأحرار أمجاد وانجازات لن تبقى يتيمة وسيجددها الحاضر والمستقبل بسواعد الرجال وزنود الأبطال بإذن الله تعالى.

 

وأضاف “نبارك لأسرانا الذين أكرمهم الله بالحرية في صفقة وفاء الأحرار، نبارك لهم هذا العرس الوطني الكبير الذي يتجدد مع كل ذكرى للبطولة والانتصار ونهنئهم بتحريرهم وخروجهم إلى النور وإلى أحضان شعبهم، ليعودوا جزءاً من النسيج المقاوم في كل أماكن تواجدهم”.

 

وفي مثل هذا اليوم 18 أكتوبر تمر الذكرى السنوية الخامسة لصفقة وفاء الأحرار التي بموجبها أفرج الاحتلال عن 1027 أسيرًا من سجونه مقابل الإفراج عن الجندي “جلعاد شاليط” الذي أسر عام 2006.