غادر المؤتمر الصحفي الذي تزامن وافتتاح في الجمعة الماضي بعد ظهور في فيلم وثائقي.

 

واعتبر الوفد أنّه لا وجود لأي سبب لذكر الدولة الصهيونية في منافسة عربية.

 

وهددت وفود البحرين ولبنان والإمارات والمغرب والعراق بمغادرة الدورة. وذكروا أن “العلم لا يمت بأي صلة بالبطولة أو أي أنشطة بها”.

 

وفي رد فعل على الاحتجاجات، قالت اللجنة المصرية المنظمة للبطولة إن الفيديو المثير للجدل جرى إرساله من خلال الاتحاد الدولي للكرة الشاطئية، وتم عرضه دون أن يتم مشاهدته مسبقا.

 

واعتبرت صحيفة “جيروزاليم بوست” أن ما حدث يعكس اتجاها عربيا متزايدا لإخراج إسرائيل من المنافسات الرياضية.

 

وقال الباحث الأمريكي “ستيفن كوك” إن الشعور العام في إسرائيل مفاده أن على الولايات المتحدة دعم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لعدم وجود بديل له.

 

وكتب كوك، زميل مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي عبر حسابه على “تويتر”: “الشعور العام في إسرائيل: “يجب على الولايات المتحدة دعم السيسي، وإلا فما هو الخيار البديل؟”.