قالت الفنانة المصرية عبد الوهاب إن الضغوط النفسية الشديدة التي تعرضت لها في فترة ما هي ما دفعتها لإعلان الاعتزال إلا أن حب الجمهور وزملاءها الفنانين هو ما دفعها للعدول عن القرار.

 

ونقلت رويترز عن عبد الوهاب قولها في مؤتمر صحافي: “لم يكن قرار الاعتزال سهلا أو اعتباطيا وأنا لم أتعد بعد 37 عاما… لم يكن المقصود به كما أدعى البعض فرقعة إعلامية، أنا في غنى عنها”.

 

وأضافت إنه بغض النظر عن السيناريوهات التي أحيكت حول قرار اعتزالها لكن الحقيقة “بعد مسلسل طريقي عانيت لثمانية أشهر من ظروف صعبة وكانت نفسيتي متعبة جدا وحدث لي شبه اكتئاب مزمن”.

 

وتابعت قائلة “بعد ذلك مباشرة دخلت بدون يوم إجازة واحد لبرنامج ذا فويس ثم قدمت عدة حفلات… وقعت تحت ضغط كبير وشعرت أني لا استطيع الاستمرار.”

 

وأعلنت شيرين قرار اعتزلها في شباط الماضي عبر تسجيل مصور أذيع عبر الإنترنت ثم عدلت عن القرار بعد أيام قليلة.

 

وعن تراجعها عن الاعتزال، قالت إن سبب عودتها هو “حب الجمهور والإعلام والفنانين… رجعت لأن الناس تحبني وتحترمني وتقدرني”.